قصص هامة

Benefit From Nature

قصة قبيلة الهونزا

الهونزا هي قصة قبيلة يعيش سكانها حتى 145 سنة وينجبون حتى الـ 90.

في إطار محاولات حسم الجدل بشأن النظام الغذائي الأمثل لصحة جيدة، وعمر مديد، تصبح التجربة والبراهين المثبتة مثل تجربة قبيلة هونزا، هي السبيل الأفضل للاسترشاد والاختيار.

تعيش قبيلة هونزا بمنطقة جبال الهيمالايا، المنعزلة عن العالم أجمع، وتتبنى أساليب حياتية بسيطة، تتيح لهم التنعم بصحة جيدة، وعمر مديد يصل إلى 145 عامًا، وتعد واحدة من أكثر المجتمعات سعادة على وجه الأرض، فضلًا عن أن الأمراض لا تعرف إلى مجتمعهم سبيلا، فلم يظهر بينهم مصاب بأي من امراض القلب، أو السرطان، أو السكر، أو البدانة، أو ضغط الدم، أو أي من الأوبئة والأمراض المزمنة التي ظهرت وتفشت في العالم في الماضي والحاضر.


وهم يتميزون بقوتهم وصحة أجسادهم الخالية من الأمراض والأورام، كما أن لديهم شكل خارجي شاب وجميل يلفت الأنظار.

تعرف هذه القبيلة باسم الهونزا ويعني «متحدون مثل السهام في جعبة»، ويمتازون بطول قامتهم وبشرتهم الفاتحة التي تشبه كثيرا الشّعب الإغريقي، ويقدر متوسط عمر سكانها حوالي 100 سنة. يعيش شعب Hunzas في جبال شمال باكستان، ويبلغ عددهم حوالي 87 ألف نسمة، والغريب أن معظم هذا الشعب يعيش حتى عمر 120 سنة وقد يصل بعضهم إلى سن 160 سنة، من دون أمراض أو مشاكل صحيّة.

يعتمد سكان هذه القبيلة على نظام غذائي طبيعي 100% ولا يتناولون سوى الفواكه والخضروات التي يزرعونها، كما أنهم يستحمون في المياه الجليديّة، حتّى وإن كانت درجة الحرارة الخارجية أقل من صفر درجة مئوية. من التقاليد التي يحافظ عليها شعب الهونزا هو الصوم لفترة تمتد بين شهرين وأربعة أشهر، لا يأكلون شيئاّ ويشربون سوى عصير المشمش المجفف، ويقنعون أن الصيام يساهم بشكل كبير في صحة أجسادهم وطول أعمارهم. الدكتور روبرت ماكريسون، هو أول من كتب عن القبيلة في كتاب عنون بـ (Studies in Deficiency Disease)

وتوصل ماكريسون إلى العنصر الأساسي في النظام الغذائي لقبيلة الهونزا، ألا وهو حبات المشمش المجففة، التي تشكل الجزء الأكبر من السعرات الحرارية التي تكتسبها أجسادهم، ولأنهم لا يصابون قط بمرض السرطان، عكف العلماء على دراسة خصائص الثمار المجففة التي يعتمدون عليها في غذائهم.

متوسط أعمار الهونزا تتخطى حاجز المئة عام، ويتمتع نساؤها ورجالها بالخصوبة التي تمكنهم من الإنجاب حتى عمر الثمانين والتسعين، ما دفع الباحثين إلى تسجيل كل الأطعمة التي يتناولها أفراد القبيلة بانتظام وكانت كالتالي: الفاكهة الناضجة، والخضروات مثل البطاطس، والجزر، والخضروات الورقية الداكنة، اللفت، القرع، التفاح، العليق، الكرز، الكمثرى، الخوخ، المشمش.

ومن بين الأسرار الأخرى التي تكمن وراء قبيلة الهونزا، ميلهم لتناول كميات أقل من الطعام، فهم لا يتناولون في اليوم سوى وجبتين فقط، ويمارسون الأعمال التي تتطلب مجهودًا عضليًا، إلى جانب تخصيصهم فترة للصيام تمتد لسبعة أيام خلال فصل الربيع من كل عام، وآخر الأسباب يتمثل في ممارستهم تمارين اليوجا بانتظام.

٤٠ شارع أحمد فخري, الدور الثالث, مكتب رقم ٧, مدينة نصر, القاهرة, مصر

٩٠١٥ ٧٧٧٧ ٠١٢ ٢+